منتديات سوما

عالم سوما .. عالم الترفيه .. عالم الاغانى .. عالم الشعر والادب


    علاج الصفية من مركز الهاشمي

    شاطر

    أماني
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 25/04/2012

    علاج الصفية من مركز الهاشمي

    مُساهمة من طرف أماني في الأربعاء أبريل 25, 2012 11:54 am

    [center]بسم الله الرحمان الرحيم
    الصدفية من الأمراض الجلدية المزمنة التي تتراجع أعراضها تارة وتظهر تارة أخرى. وتعتبر الصدفية القشرية أكثر أنواع هذا المرض انتشاراً، وتنجم عن فرط تكاثر خلايا يطلق عليها اسم “كيراتينوسيت”، مما يؤدي إلى تراكمها على السطح مشكلة طبقة قشرية.
    وتشير التقديرات إلى أن 2% من سكان العالم يعانون من الصدفية، حيث يوجد في أوروبا نحو 1.5 مليون مصاب.
    ويعتقد الخبراء أن النظام المناعي يرسل إشارات خاطئة تؤدي إلى زيادة سرعة دورة نمو الخلايا الجلدية. وهناك بعض الأشخاص الذين يحملون جينات تجعلهم عرض للإصابة بالمرض أكثر من غيرهم، خصوصاً إذا ما توافرت مجموعة من العوامل مثل الضغط النفسي وتعرض الجلد لإصابة ما وبعض أنواع العدوى والحساسية لأدوية معينة.
    وعندما تنطلق دورة المرض، تبدأ الخلايا الجلدية بالتراكم على سطح الجسم بسرعة أعلى من المعدل الطبيعي، حيث تمتد فترة التراكم إلى ما تتراوح بين 3-6 أيام. وبعد أن يكتمل نمو هذه الخلايا يطرحها الجسم بشكل دوري كل 28 يوماً تقريباً، مخلفة وراءها بقعاً حمراء تسمى الآفات.
    خطورة الصدفية:
    رغم أن السبب الحقيقي للصدفية غير معروف تماماً حتى الآن، فإن المرض يعتبر أحد اضطرابات نظام المناعة المزمنة الناجمة عن فرط نشاط خلايا مناعية معينة يؤدي إلى إنتاج بروتينات تسمى شيموكينز “
    وسيتوكينز
    وتشمل الستوكينات “عامل النخر الورمي” (tnf) الذي يلعب دوراً في طبيعة استجابة الجسم للعدوى. ويتم إنتاج هذا العامل بكميات كبيرة لدى مرضى الصدفية، مما يؤدي إلى حدوث التهاب يقود بدوره إلى تشكل لويحات جلدية مؤلمة تتسبب في تشوه المنطقة التي تظهر فيها.
    وتلعب العوامل الوراثية دوراً مهماً في جعل بعض الأشخاص أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالمرض، بيد أن هناك عوامل أخرى تسهم في ظهور هذه الآفة وتشمل الضغط النفسي وبعض أنواع العدوى أو الحساسية من بعض أنواع العقاقير.
    العوامل المؤثرة:
    أشعة الشمس: 1
    يلاحظ تحسن مرض الصدفية في فصل الصيف، ويزداد الأمر سوءاً في فصل الشتاء ويرجع سبب ذلك إلى أثر الأشعة فوق البنفسجية التي تساعد على تخفيف حدة المرض. لذا فإن مرض الصدفية ينتشر بكثرة في البلدان التي يكون بها فصل الشتاء طويلاً.
    التوترات النفسية:2
    إن للعوامل النفسية والتوترات العصبية أثراً في انتشار مرض الصدفية.
    الإصابات:3
    تؤثر أنواع الإصابات المختلفة مهما كانت خفيفة وحتى حروق الشمس في زيادة حدة المرض بين المصابين بمرض الصدفية.
    الغذاء:4
    ليس له دور رئيسي على مرض الصدفية.
    ولقد تمكن الدكتور محمد الهاشمي وبفضل من الله تعالى من إبتكار علاج فعال للمرض.



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 7:20 pm